منتدى صرخات شعرية
أهلا ومرحبا بك ، يسعدنا انضمامك الى اسرتنا فى { منتديات ربعاوى فى سجون ببلاوى }مرحبًا عدد ما أزهر بالأرض من زهور مرحبا بك ممزوجة .. بعطر الورد ، ورائحة البخور

منتدى صرخات شعرية

أربعة لا يَثبت معها مُلك ،غش الوزير، وسوء التدبير، وخُبثُ النِيَّة ، وظُلم الرَّعيّة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةالتسجيلدخول
اناصعيدى----------- ياسآئلى من أنا ؟ وعن نسبى أنا نجم وأهلى فى السما أقمار ----------- انا سوهاجى اسيوطى قناوى وبلادى بلاد البارود والنار ----------- انا مع الحق والشرعيه‎‎ وبوجه للمعرصين إنذار ----------- انا صعيدى محترم ارفض المسخرة والعار ----------- وأرفع سلاحى فى جه الطغاة يسقط حكم العسكر الأشرار ----------- انا الصعيدى انا مسلم اصون عرضى واحمى العار ----------- لآ أنا عمرو ولا بكرى ولا انا بوق من ابواق العار ----------- انا صعيدى بلد المرجله هقرب لكم المسافة والمشوار ----------- لو زرتونا تلاقو الكرم عندنا بنكرم الضيف ونعظم الاحرار ----------- ونؤيد الرئيس الشريف مرسى ويسقط حكم العسكر الأشرار ---------- شاعر ثورة مصرية‎ * * * *

شاطر | 
 

 "إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ"

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
مديرعام
avatar

اوسمتى :
------------------------------------------------------------------------------


الدوله الدوله :
عدد المساهمات : 579
تاريخ التسجيل : 26/11/2013

مُساهمةموضوع: "إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ"   السبت فبراير 08, 2014 8:53 am


"إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ"

كن ابن من شئت

يقول تعالى : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ وَلَا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْرًا مِنْهُنَّ وَلَا تَلْمِزُوا أَنْفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (11) "الحجرات "

يقول سبحانه وتعالى: يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (13) "الحجرات"


يقول صلى الله عليه وسلم: " مَنْ بَطَّأ بِهِ عَمَلُهُ لَمْ يُسْرِع بِهِ نَسَبُهُ" رواه مسلم .
يعني أن من كان عمله ناقصاً ، لم يلحقه بمرتبة أصحاب الأعمال ، فينبغي ألا يتكل على شرف النسب وفضيلة الآباء ، ويقصّر في العمل.

عن عَمْرِو بْنِ دِينَارٍ قَالَ سَمِعْتُ جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا يَقُولُ كُنَّا فِي غَزَاةٍ فَكَسَعَ رَجُلٌ مِنْ الْمُهَاجِرِينَ رَجُلًا مِنْ الْأَنْصَارِ فَقَالَ الْأَنْصَارِيُّ يَا لَلْأَنْصَارِ وَقَالَ الْمُهَاجِرِيُّ يَا لَلْمُهَاجِرِينَ فَسَمَّعَهَا اللَّهُ رَسُولَهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ مَا هَذَا فَقَالُوا كَسَعَ رَجُلٌ مِنْ الْمُهَاجِرِينَ رَجُلًا مِنْ الْأَنْصَارِ فَقَالَ الْأَنْصَارِيُّ يَا لَلْأَنْصَارِ وَقَالَ الْمُهَاجِرِيُّ يَا لَلْمُهَاجِرِينَ فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ دَعُوهَا فَإِنَّهَا مُنْتِنَةٌ " صحيح البخاري "

عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم « إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ قَدْ أَذْهَبَ عَنْكُمْ عُبِّيَّةَ الْجَاهِلِيَّةِ وَفَخْرَهَا بِالآبَاءِ مُؤْمِنٌ تَقِىٌّ وَفَاجِرٌ شَقِىٌّ أَنْتُمْ بَنُو آدَمَ وَآدَمُ مِنْ تُرَابٍ ..الحديث »."رواه ابوداود"
العبية : الكبر والفخر

لعمُركَ ما الإِنســـــــــانُ إِلا بدينهِ *** فلا تتركِ التقوى اتكالاً على النَّسَبْ
فقد رفعَ الإسلامُ سلمانَ فارسٍ *** وقد وَضَعَ الشِّرْكُ الشريفَ أبا لهب

يقول أبو العتاهية:
أَلاَ إنّما التَّقْوَى هو العزّ والكَرَمْ *** وحُبُّك للــــــــدّنيا هو الفقر والعَدَمْ
وليس على عبدٍ تَقِيٍّ نقيصةٌ *** إذا صحّح التّقوى وإِن حاك أو حَجْم
ولما فاخر أبا العتاهية رجل من كنانة، واستطال الكناني بقوم من أهله، قال أبو العتاهية:
دَعْنَـــــــــــــي من ذِكْـــــــرِ أبٍ وجَدِّ
ونَسَـــــــــــبِ يُعْلِيكَ سُورَ المجدِ
ما الفخرُ إلا في التُّقَى والزُّهدِ
وطــــــــــــاعةٍ تُعطي جِنَـــان الخُلْدِ

يقول: أ. عبدالعزيز بن سعد الدغيثر : لو تفكر العبد لوجد أن الناس كلهم ولد آدم الذي خلقه الله تعالى بيده وأسكنه جنته وأسجد له ملائكته ... والعامة تقول في أمثال هذا المعجب بآبائه : كالخصي يُزهـى بذكر أبيه ، وأبو لهب من هو في قربه وشرف نسبه ولم ينفعه ذلك ، وأبو إبراهيم وابن نوح لم ينفعهم شرف نسبهم وقربهم من أنبياء الله .

والإعجاب بالنسب لا يدفع جوعا ولا يستر عورة ولا ينفع في الآخرة ، فهو بحق ضعف عقل وقلة دين ، وقد قال شيخ الإسلام : فإن كان الرجل من الطائفة الفاضلة فلا يكون حظه استشعار فضل نفسه والنظر إلى ذلك فإنه مخطئ في هذا لأن فضل الجنس لا يستلزم فضل الشخص ، فشرف النسب لا يدل على شرف الشخص.
أن معرفة المرء لعلو نسبه قد يؤدي به إلى ترك اكتساب الآداب والفضائل اتكالا على حسبه وما أحسن قول ابن الرومي :
وما الحسب الموروث لا درَّ درُّه ** بمحتسب إلا بآخر مكتسبْ
فلا تتكـــــل إلا على ما فعلته ** ولا تحسبن المجد يورث بالنسبْ
فليس يســـــــود المرء إلا بنفسه ** وإن عد آباء كراما ذوي حسبْ
وللمجـــــد قـــــــــــوم ساوروه بأنفس ** كرام ولم يعبــــــوا بأم ولا بــــأبْ

والعاقل من يكون عصاميا لا من يكون عظاميا كما قال المتنبي :
لا بقومي شرفت بل شرفوا بي ** وبجِدِّي سموت لا بجدودي

وما أصدق قول الشاعر :
حسبي فخاراً وشيمتي أدبي ** ولست من هاشم ولا العرب
إن الفتى من يقول ها أنذا ** ليس الفتى من يقول كان أبي

وقول الآخر :
كن ابن من شئت واكتسب أدبا ** يغنيك موروثه عن النسب
إن الفتى مـــــــــن يقول هـــــا أنذا ** ليس الفتى من يقول كان أبي

وقد كان والد أبي الفتح عثمان بن جني النحوي اللغوي المشهور عبدا روميا ، وقد عُيِّـر بذلك فقال :
فإن أصبح بلا نسب ** فعلمي في الورى نسبي
على أنــــــــي أؤول إلى ** قُــــــرُومٍ ســـــــــــــــادة نجب
قياصـــــــــــرة إذا نطقوا ** أرَم َّ الدهر ذو الخطب
أولاك دعا النبي لهم ** كفــــــــــى شرفا دعاء نبي
القَرْمُ : من الرجال السيد المعظم

ومما ينسب إلى علي رضي الله عنه :
لكل شيء زينة في الورى ** وزينـــــة المرء تمام الأدبْ
قد يشرف المرء بآدابه ** فينا وإن كان وضيع النسبْ

ويؤكد الشافعي هذا المعنى فيقول:
لا يعجبنك أثواب على رجــــل ** دع عنك أثوابه وانظـــر إلى الأدب
فالعود لو لم تفح منه روائحه ** لم يفرق الناس بين العود والحطب

والنسب مع الجهل لا يجدي شيئا كما قال الشاعر :
العلم ينهض بالخسيس إلى العلا ** والجهل يقعد بالفتى المنسوب

وما أحسن أن يجمع المرء بين شرف النسب وشرف العلم والأدب ويكون كعبدالله بن معاوية حين قال:
لسنا وإن أحسابنا كرمت ** يوما على الأحساب نتكل
نبنــــي كمـــــا كانت أوائلنا ** تبني ونفعل مثـــــــــل ما فعلوا

وقال الأصمعي : أنشدنا أبوعمرو بن العلاء لعامر بن الطفيل – قال :
إني وإن كنت ابن سيد عامر ** وفارسها المشهور في كل موكب
فما سودتني عامـــــر من وراثة ** أبـــى الله أن أسمو بــــــــــــأم ولا أب
ولكنني أحمي حماها وأتقي ** أذاهـــــــــا وأرمي من رماها بمنكب

وما أجمل ما قاله الرصافي في قصيدة (نحن والماضي) حيث يقول :
وما يجدي افتخارك بالأوالي ** إذا لم تفتخر فخرا جديدا
فما بلغ المقاصد غير ساعٍ ** يــــردد في غدٍ نظــــــرا سديدا
وأسس في بنائك كل مجدٍ ** طريف واترك المجد التليدا
فشر العاملين ذوو خمــول ** إذا فاخرتهم ذكروا الجدودا
وخير الناس ذو حسب قديم ** أقام لنفسه حســبا جديدا
إذاما الجهل خيم في بلاد **رأيت أسودها مسخت قرودا


قال أبو العتاهية:
هل ينفع المرء فـــــي فهامتـــه ... من عقل جدٍ مضى وعقل أب
ما المرء إلا ابن نفسه فبها ... يعرف عند التحصيل لا النسب
كن ابن من شئت واكتسب أدباً...يغنيك محموده عن النسب

وروي انّه نشأ ببغداد غلامان أحدهما أبن حجام والآخر أبن مراق ، فبرعا في الأدب. فخرجا ليلة وهما ثملان من نبيذ ... فأخذهما العسس فأتوا بهما إلى صاحبهما. فلما مثلا بين يديه قال لهما: ما أخرجكما جوف الليل؟ فقالا: القدر والقضاء. فقال من أنتما؟
فقال أبن المراق:
أنا أبن الذي لا تنزل الدهر قدره ... وإنَّ نزلت يوما فسوف تعود
ترى الناس أفواجا إلى ضـوء ناره ... فمنهــــم قيام حولها وقعـــــــــــود

وقال أبن الحجام:
أنا أبن من ذلت الرقاب له ... ما بين مخزومها وهاشمها
تأتيه طوعا إليـــــــــــــــه خاضعة ... يأخذ من مالهـــا ومن دمها

فقال في نفسه: الأول من أبناء الكرام، والثاني من أبناء الملوك، فقال لأعوانه: خلوا عنهما ، فلما انصرفا ... أخبر بأمرهما، فاسترجعهما بالغد وقال لهما: ويحكما! خدعتماني.

فقالا: ما خدعناك إلاّ بما هو صفة والدينا. فلما تأمل كلامهما وجده صدقا وقال: انطلقا! من لم ين منكما شريفا فلقد كان ظريفا.



وحكي أن رجلا تكلم بين يدي المأمون فأحسن فقال ابن من أنت قال ابن الأدب يا أمير المؤمنين قال نعم النسب انتسبت إليه ... ولهذا قيل المرء من حيث يثبت لا من حيث ينبت ومن حيث يوجد لا من حيث يولد قال الشاعر :
كن ابن من شئت واكتسب أدبا...يغنيك محموده عن النسب
إن الفتى من يقـــــــول هـــــــــأنذا ... ليس الفتى من يقول كان أبي



تزوج شيخ من الأعراب جاريةً من رهطه، وطمع أن تلد له غلاماً فولدت له جارية، فعزّ عليه ، واجتنبها وصار في بيت ضرتها إلى جنبها فأحست به يوماً في بيت صاحبتها ،فجعلت ترقّص ابنتها الطفلة وتقول :
ما لأبي حمزة لا يأتينا ... يظلّ في البيت الذي يلينا
غضبــــــان ألاّ نلد البنينا ... تالله ما ذلـــــــــــك في أيدينا
بل نحن كالأرض لزارعينا ... ننبت ما قد زرعوه فينا


فعرف أبو حمزة قبح ما فعل ، وراجع امراته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://th77th.forumegypt.net
 
"إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ"
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى صرخات شعرية :: المنتديات العامه :: المنتديات الاسلامية :: المنتدى الاسلامى العام-
انتقل الى: