منتدى صرخات شعرية
أهلا ومرحبا بك ، يسعدنا انضمامك الى اسرتنا فى { منتديات ربعاوى فى سجون ببلاوى }مرحبًا عدد ما أزهر بالأرض من زهور مرحبا بك ممزوجة .. بعطر الورد ، ورائحة البخور

منتدى صرخات شعرية

أربعة لا يَثبت معها مُلك ،غش الوزير، وسوء التدبير، وخُبثُ النِيَّة ، وظُلم الرَّعيّة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةالتسجيلدخول
اناصعيدى----------- ياسآئلى من أنا ؟ وعن نسبى أنا نجم وأهلى فى السما أقمار ----------- انا سوهاجى اسيوطى قناوى وبلادى بلاد البارود والنار ----------- انا مع الحق والشرعيه‎‎ وبوجه للمعرصين إنذار ----------- انا صعيدى محترم ارفض المسخرة والعار ----------- وأرفع سلاحى فى جه الطغاة يسقط حكم العسكر الأشرار ----------- انا الصعيدى انا مسلم اصون عرضى واحمى العار ----------- لآ أنا عمرو ولا بكرى ولا انا بوق من ابواق العار ----------- انا صعيدى بلد المرجله هقرب لكم المسافة والمشوار ----------- لو زرتونا تلاقو الكرم عندنا بنكرم الضيف ونعظم الاحرار ----------- ونؤيد الرئيس الشريف مرسى ويسقط حكم العسكر الأشرار ---------- شاعر ثورة مصرية‎ * * * *

شاطر | 
 

 ايها الظالم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
مديرعام
avatar

الدوله الدوله :
عدد المساهمات : 543
تاريخ التسجيل : 26/11/2013

مُساهمةموضوع: ايها الظالم   الخميس فبراير 27, 2014 8:29 pm

ايها الظالم

ايها الظالم



إِذَا جَارَ الوَزِيرُ وَكَاتِبَاهُ
وَقَاضِي الأَرْضِ أَجْحَفَ فِي الْقَضَاءِ

فَوَيْلٌ ثُمَّ وَيْلٌ ثُمَّ وَيْلٌ
لِقَاضِي الْأَرْضِ مِنْ قَاضِي السَّمَاءِ

الظُّلم مَهْلكة للدِّيار، مَفْسدة للأمصار، مَسْخطة للجبار؛ ﴿ وَتِلْكَ الْقُرَى أَهْلَكْنَاهُمْ لَمَّا ظَلَمُوا وَجَعَلْنَا لِمَهْلِكِهِمْ مَوْعِدًا ﴾ [الكهف: 59].



قال - عليه الصلاة والسلام -: ((مَنِ اقْتطعَ أرْضًا ظالِمًا لقِيَ اللَّهَ - عزَّ وجلَّ - يومَ القيامةِ وهو عليه غَضْبانُ))، وقال - عليه الصلاة والسلام -: ((مَنِ اقْتَطعَ حَقَّ امْرِئٍ مُسلِمٍ بِيَمينِه، فقدْ أوْجَبَ اللَّهُ له بِها النَّارَ، وَحَرَّمَ عليه الجَنَّةَ))، فقالَ له رَجُلٌ: وإِنْ كانَ شَيْئًا يَسِيرًا يا رَسولَ اللَّه؟ قَالَ: ((وإنْ قَضِيبًا من أَرَاكٍ)).


أمامَك يا ظلوم، مصيرك المحتوم، وأجلك المختوم، تذكَّر صرعةَ الموت بشدَّته وآلامه، تذكَّر أنَّك ستُلفُّ في خِرَقٍ بيضاء، وستجندل بعدَها في حُفرة ظلماء، وستَعْلم حينَها ووقتَها أنَّك ما كنتَ إلا في غرور:

إِلَى دَيَّانِ يَوْمِ الدِّينِ نَمْضِي
وَعِنْدَ اللَّهِ تَجْتَمِعُ الخُصُومُ
سَتَعْلَمُ فِي الحِسَابِ إِذَا الْتَقَيْنَا
غَدًا عِنْدَ الْإِلَهِ مَنِ الْمَلُومُ



ومن الظلم المحرم:
• الاعتداءُ على الممتلكات العامَّة؛ عينيَّةً كانت أم ماليَّة، فهذه حقٌّ وملْك للجميع، والاعتداء عليها أو أكْلها اعتداءٌ على الجميع؛ قال - عليه الصلاة والسلام -: ((مَنِ اسْتَعْمَلْناه منكم على عَمَلٍ فكَتَمَنا مِخْيَطًا فما فوقَه، كان غلولاً يأتي به يومَ القِيَامَة))؛ رواه مسلم.


وللظُّلم صورٌ وأشكال، وأنماطٌ وأمثال، فمِن أشدِّ صور الظلم وأشنعِها:
• الاعتداءُ على الأنفُس البريئة، بالقتْل أو الضَّرْب أو الإيذاء، أو التضييق في الرِّزق؛ قال - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((يُؤْتَى بالمَقْتولِ يومَ القِيامَةِ مُتَعَلِّقًا بالقاتلِ تَشْخُبُ أوداجُه دَمًا - أي: تسيل - حتَّى يُنْتَهَى به إلى العَرْشِ، فيقولُ: رَبِّ، سَلْ هذا فِيمَ قَتَلَني؟))؛ رواه الحُميدي وأحمد والنَّسائي، وصحَّحه الألباني.

وقال - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((مَن ضرَب بسوطٍ ظلمًا، اقتصَّ منه يومَ القيامة))؛ رواه البيهقيُّ وغيرُه، وصحَّحه الألباني.

قال - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((اتَّقوا الظُّلم، فإنَّ الظلمَ ظلماتٌ يومَ القيامة)).



لا يَقَع الظالم في ظُلمه، إلا بعدَ أن يظلم قلبُه وتَعْمَى بصائره، فلا يرى نورَ الحق، ولا يستشعر عواقبَ فعْله، فيغتر المسكينُ بإمهال ربِّه، فيتمادَى في غيِّه، ويُمعِن في بغيِه، وما عَلِم أنَّ هذا استدراجٌ من ربِّه؛ ليزداد إثمًا وسوءًا، وفي الحديث: ((إنَّ الله لَيُملي للظالِم، حتى إذا أخذَه لم يُفلتْه)).


ولذا كان مِن الواجبِ الشرعي مواجهةُ الظَّلَمة، ومقارعتُهم بالنصيحة، والقول لهم في أنفُسهم قولاً بليغًا؛ إنذارًا وإعذارًا، وحِفظًا لسفينة المجتمع، بهذا أمَرَنا نبيُّنا - صلَّى الله عليه وسلَّم - بقوله: ((إنَّ النَّاسَ إذا رَأَوا الظَّالِمَ فلم يأخُذوا على يدَيْه، أوْشَكَ اللَّهُ أنْ يَعُمَّهم بعِقابٍ منه)).

وقال عليه الصلاة والسلام أيضًا: ((إذا رَأَيْت أُمَّتِي تَهابُ الظَّالِمَ أن تَقولَ له: إِنَّكَ أَنْتَ ظالِمٌ، فقدْ تُوُدِّعَ مِنْهم))؛ رواه الإمام أحمد.


ايها الظالم
تيقَّن أن صوتَ المظلوم يسمعه الملِك الجبَّار، وأنَّ ضعْفَه مسنودٌ بعدْل الملِك القهَّار:
لاَ تَظْلِمَنَّ إِذَا مَا كُنْتَ مُقْتَدِرًا
فَالظُّلْمُ مَرْتَعُهُ يُفْضِي إِلَى النَّدَمِ
تَنَامُ عَيْنُكَ وَالْمَظْلُومُ مُنْتَبِهٌ
يَدْعُو عَلَيْكَ وَعَيْنُ اللَّهِ لَمْ تَنَمِ



وأما الرسالة الأخرى، فهي رسالة مواساة، لمن تجرَّع الظلم وذاق أَساه.

أخي المظلوم، تمسَّك بحبل ربِّك، وتجلَّد على ابتلائه لك، وأبشِرْ بعدها بالأجْر والعِزِّ والرِّفعة.

واسمعْ إلى قول الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم منتصرًا للمظلومين بقوله: (( ثلاثٌ أقْسِم عليهنَّ - وذكَر منهنَّ -: وما ظُلِم عبدٌ مظلمةً فصَبر عليها، إلا زادَه الله بها عزًّا)).


أَيُّهَا الْمَظْلُومُ صَبْرًا لاَ تَهُنْ
إِنَّ عَيْنَ اللَّهِ يَقْظَى لاَ تَنَامْ
نَمْ قَرِيرَ العَيْنِ وَاهْنَأْ خَاطِرًا
فَعَدْلُ اللَّهِ دَائِمٌ بَيْنَ الأَنَامْ
وَإِنْ أَمْهَلَ اللَّهُ يَوْمًا ظَالِمًا
فَإِنَّ أَخْذَهُ شَدِيدٌ ذُو انْتِقَامْ










الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://th77th.forumegypt.net
 
ايها الظالم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى صرخات شعرية :: المنتديات الادبية والشعرية :: منتدى الشعرالمنقول-
انتقل الى: